ست ساعات من العمل ويومي عطلة

ست ساعات من العمل ويومي عطلة

الحقيقة المرة أن هذه المرة الأولى التي أكتب فيها تدوينة بعد مرور عام كامل، خلاله لم أستطع أن أجد وقتاً لذلك ولاحتى لنشر أعمالي أو كتابة أفكاري وهو المتنفس الأساسي بالنسبة لي والحافز الأهم للاستمرار، أغرقت نفسي لعام كامل في تراكم مرعب من الأعمال، وشتتها حتى أني لم أجد من الوقت لفعل أي شيئ آخر، الدرس الوحيد الذي خرجت منه خلال هذه المدة هي عدم اغراق نفسي في هذه الدوامة.

التسعير وفقاً لميزانية العميل

التسعير وفقاً لميزانية العميل

الفكرة الأساسية من هذا الأسلوب بشكل سريع، هي أن تطلب من عميلك أن يحدد لك الكلفة أو الميزانية المناسبة له لاتمام المشروع، وشخصياً لا استخدم هذا الأسلوب بشكل دائم، فعادة أعتمد على تقديم مجموعة من الأسعار التي أعمل بها وفقاً لعدة أحجام مختلفة متعلقة بالعمل، ولو لم تناسب العميل يعتذر كلانا عن العمل، ولو أراد عميلي ذكر ميزانيته “دون نية مساومة بطريقة أخرى” أسمع وأفهم حجم العمل مقابلها جيداً، ولو.

عن تمييع العمل الحر

عن تمييع العمل الحر

لاأدري لو كنت أنا الوحيد الذي يشعر بأن مفاهيم العمل الحر، وجمله، بدأت تدخل بمرحلة الابتذال، فأغلب من يتحدث عن العمل الحر حالياً “ومن الممكن أن أكون منهم” قد يقع بالفخ الكبير والذي يفترض أن العمل الحر هو هروب من القيود والمدراء، والدخول بذاك الجو الوردي الجميل وتلك الحرية المطلقة، والجلوس خلف مكتبك المنزلي المليئ بأوراق الملاحظات الملونة والكتب التحفيذية الشهيرة، وعلى يسارك فنجان قهوتك، وتنتظر بدء جني الأرباح أو.

1 2 41 42