لماذا يبخس حق المستقل ؟

لماذا يبخس حق المستقل ؟

لماذا ينفق بعض العملاء آلاف الدولارات على حملات اعلانية في الصحف والمجلات والمواقع، ثم عندما يصل الى هويته ومطبوعاته أو موقعه الالكتروني، يتوقف طويلاً قبل أن ينفق سنتاً واحداً، فينصدم تارة، ويستغرب ويندهش تارة أخرى، ثم يستنكر أو يبخس حق المستقل “بغض النظر عن قيمة المقابل وماهيته” ولماذا يبحث بعض العملاء عن القيم والأسعار المتدنية، بغض النظر عن الجودة أو الميزات، أو حتى راحته ومصداقية انجاز هذا العمل بوقته،

عن زيادة أسعار المستقل

عن زيادة أسعار المستقل

التسعير، تلك الحالة التي لاقواعد لها، وهو الموضوع الأكثر تداولاً بين المستقليين، والحد الفاصل لمراحل العمل، وهي مقياس استمرارك واهتمامك، وهو الميزان الذي تقيس عليه نجاحاتك، وطموحاتك وانجازاتك، وقد تحدثت في تدوينة سابقة عن التسعير وأسسه من منظوري، والآن أتحدث عن حالة من الحالات الهامة فيه، وهي زيادة الكلفة أو السعر،

ذكريات مستقل #4 – تعديلات بسيطة

ذكريات مستقل #4 – تعديلات بسيطة

يخطئ من يعتقد أن كلمة “تعديلات” بمفهوم العمل الوظيفي والشركات، هي نفسها في العمل الحر، فالفوارق كثيرة أهمها أن العمل أو التصميم الفني، في العمل الوظيفي يمر على كل موظفي الشركة قبل وصله للعميل، فهذا من يضيف لوناً، وذاك من يزيل شكلاً، حتى تحصل بالنهاية على تركيبة لاتعرف اسمها، تماماً كالتركيبة التي تشاهدها في الصورة الأخيرة. الحوارات وفكرة الحلقات والشخصيات هي من محدثكم والرسومات بريشة الفنان : معن أشقر القراءة.

1 2 39 40