المراحل التي يمر بها المستقل

sad

من المستحيل أن يولد الشخص وفي يديه حاسب وانترنت وخبره تؤهله وتمكنه من الاتجاه الى العمل الحر، بالتأكيد سيمر بخطوات أو مراحل “قد لاتكون أحياناً مباشرة” لكنها بطريقة أو بأخرى تتسلسل لتصقل مهاراته وتحوله الى مستقل ناجح “بغض النظر عن معاير هذا النجاح”،

فقد يبدأ العمل في شركة أو عدة شركات ليستقيل ويتجه الى العمل الحر، أو قد يبدأ العمل الحر بطريقة “شبه مباشرة” فالعمل مع من حوله ثم يتجه الى نطاق أوسع ثم أوسع، الى أن يصبح العمل الحر مهنته وتوجهه وحياته كلها، لذا ماسأتحدث عنه هنا هو التسلسل الذي “قد” يمر به المستقل “ليس بالضرورة أن يكون مطابقاً” لكنه الأقرب والأكثر منطقية للحصول على الخبرة الحقيقية بالعمل الحر

المرحلة الأولى : أنا موظف

Employee

كما أسلفت ليس بالضرورة أن تكون هذه المرحلة موجودة، فقد يبدأ الشخص العمل بأسلوب بسيط دون المرور بالمرحلة الوظيفية، لكن برأيي الغالبية العظمى من المستقلين بدأ، موظفاً ولو بأبسط صورة ممكنه للوظيفة، خاصة وأن مجتمعنا العربي لايزرع مفهوم العمل الحر، بل لايفهمه أو يقدره، فمن حولك سواء أهلك أو أصدقائك ومجتمعك بشكل عام تكون نظرتهم للعمل الحر على أنه “مهنة من لامهنة له” أو هو تعبير واختصار لكلمة “عاطل عن العمل” فيتجه الشاب ببداية حياته الى العمل الوظيفي فيعمل في شركة خاصة بسيطة أو يحصل على فرصة ذهبية يحسده عليها الجميع للعمل في القطاع الحكومي الفاسد، فيبدأ العمل ويكتشف حجم العطالة فيه وان نسبة عمله في القطاع العام تكون  10 بالمئة بأفضل الاحوال – فان ناسبه هذا الأسلوب – أحبه وتمسك به وأصبح جزءاً من حياته – وان لم يناسبه، استقال من عمله، ليتجه الى شركة أخرى تقدر مهارته فتناسبه وتناسب تطلعاته، أو [highlight style=””]توجه الى العمل الحر[/highlight]

المرحلة الثانية : أنا تائه

لنفرض جدلاً انه استطاع اقناع من حوله واقناع نفسه، وكان يملك تلك القوة والجرئة ليتحدى الجميع ويبدأ مشواره الشخصي في العمل الحر، فسيجد نفسه بعد عدة أيام كمن يجلس وحيداً في الصحراء، فلا زبائن يعمل معهم مباشرة، فلا يشعروه بذاك التحول – ولا شخص حوله ذو خبرة أو معرفه ليسانده ويضعه على الطريق الصحيح “على الأقل بالنصيحة”،  ثم يمر بفترة الركود والهدوء وتأنيب الضمير ولوم نفسه على ماقترف من ذنب، ليصل بعد فترة الى نقطة يقف فيها عند مفترق بين طريقين

الأول : العودة الى العمل الوظيفي وحفظ ماء وجهه على الأقل مع من حوله
والثاني : الاكمال بالطريق الذي اختراه وتحمل العواقب
وفعلياً أجد هذه النقطة هي النقطة الأساسية والمصيرية لكل من سيعمل بشكل حر، فهو الدرس الأقسى فان لم يلمك من حولك، ستبدأ بلوم نفسك، وتنصدم بالواقع المرير، فان كان واثق مما يفعل ومقتنعاً به – ووفقه الله – أكمل وبدأ مشوار الخبرة والعمل الحر ودخل في بداية هذا الطريق الطويل ..

المرحلة الثالثة : أنا مصدوم

Shocked

غالباً لن تبدأ بمزاولة مهنتك عبر الانترنت أو مع الدول المجاورة، بل سيكون عملك مقتصراً على مع من حولك من الشركات أو المكاتب أو الأشخاص، معتمداً عمن لديه تلك الجرأة أو تلك الثقة .. ليسلمك عمله ويتحمل نتيجة تجربته “ففي مجتمعنا العربي ليس مفهوم العمل الحر هو المهمش فقط، بل مفهوم التعامل مع المستقل بحد ذاته مهمش ونوع من أنواع المغامرات التي تقوم بها مرة في حياتك، لذا ستذهب للقاء عميلك الأول، ويملؤك التفاؤل والثقة والابتسامة، فانت مستقل مبدع .. متوجه لعميل رائع، فيكون القاء الأول رائعاً يملؤه التشجيع وتملؤه ثقتك الذاتية بما تقوم به، وتبدأ العمل دون الالتفات الى أي شيئ آخر “حتى الجانب المادي” فاما أن تهمشه بحجة الخجل أو الخوف من فقدان العميل، أو تنساه بسبب سعادتك العارمة بعميلك الذهبي، فتبدأ العمل وتغيب مدة معينة عائداً بالغنائم، لتواجه أحدى هذه السناريوهات :

الأول : العميل غير راض بالعمل – الثاني : العميل الغى الفكرة – الثالث : العميل لم يعجب بالمقابل وأعطاك 8.5 بالمئة مما طلبت – الرابع : العميل أحبك وسيتعامل معك بشكل دائم “لكن بشكل مجاني” – أو بـ 6.75 بالمئة مما تستحق – الخامس : العميل اختفى من الوجود لسبب ما لاأحد يدري ماهو

هذه هي مرحلة الصدمة بالواقع التي يواجهها كل مستقل سواء ببداية مسيرته المهنية، أو حتى بمراحلها المتقدمة، لكن الفرق هو الخبرة في التعامل معها، أو الخبرة في الخروج منها وهو بكامل ليقاتك العقلية، فان كان ممكن يصر على اكمال مابدأه أكمل بوجود عميله الحالي أو لا، وبشروطه هو أم لا، وبالمقابل الذي حدده أو همشه، لكنه أكمل ..

المرحلة الرابعة : أنا مستقل

iamlancer
مستقلنا الجميل أكمل طريقه فلم يلتفت الى من حوله، ولالكلامهم واحباطاتهم، ولم يلتفت لعملائه المحبطين، فتعثر ونهض، وسقط وأكمل، وبدأ بالحصول على بعض العملاء المحلين “في مدينته وماحولها” ثم بدأ بالانتشار وحصل على عميله الخارجي الأول، فكان المقابل جيداً والخبرة رائعة، وتعامل مع شخص آخر فصدم وتوقف، ثم أكمل، وواجه مشاكل مع بعض عملائه بعضها كان بسبب ضعف الخبرة، فطور نفسه وأكمل، ومر بفترة جفاف طويلة لم يرى بها عميلاً واحداً .. فصبر وأكمل، حتى وصل لمرحلة جعلته يقتنع بأنه كان على صواب، وأنه فعلاً مستقل ولديه بعض العملاء المحليين والخارجين، وأصبح يسمي نفسه مستقلاً ..

بالنهاية

بالتأكيد لم ولن أشمل كل المراحل التي يمر بها المستقل – وماتحدثت عنه هنا هو المراحل الأساسية فقط – فهناك من مر بها كلها، ومن مر بجزء منها، ومن تجاوزها فأصبح استاذاً في العمل الحر، فهو طريق وأسلوب حياة، ومن منا يستطيع أن يشمل مراحل الحياة ومستوياتها، بتدوينة !؟

وعلى الهامش

تأخري عن التدوين، كان بسبب انهاء بعض التراكمات، والعمل على تطوير العديد من الأمور،
أحدها – المدونة و “معرض الأعمال” – لذا مارأيكم واقتراحاتكم بالشكل الجديد للمدونة =)

حقوق الصور 0 – 1 – 3 – 4

0 أعجبتني
0 لم تعجبني

مصمم جرافيك مستقل تماماً من 8 أعوام، مختص بإنشاء وتطوير الشعارات، واجهات الاستخدام ومهتم بتصميم وتطوير الويب ومدون أحياناً أكتب عن بعض تجاربي مع العمل الحر والتصميم وأفكارهما،

50 تعليق

  1. عودة مباركة للتدوين :) .. عميلي الأول ألغى الفكرة بالأمس فقط .. لعله خير .

    • خير ان شاء الله ياطيب
      وشكراً لك :)

  2. كما هي مراحل الحياة تسقط ,, ثم تكمل و حتما ستنجح بإذن الله
    تدوينة جميلة و تصميم المدونة يستحق التأمل كل شئ جميل و هادئ و اعجبني الخط جدا .. و معرض الاعمال رااائع
    الف مبروك و عودة موفقة بإذن الله
    اتمنى لك التوفيق :)

  3. اهلا بك اخي , عودة تدوين وشكل جديد للمدونة مبروك عليك مزيدا من التالق + انت مكود القالب ام لا وآسف على الازعاج

    • شكراً لك، لا القالب ليس من تكويدي
      وبالتوفيق للجميع

  4. تدوينة رائعة ....... و مشجعة

  5. ...... شكرا لك

  6. تدوينة غاية في الأهمية مع نوع من الدعابة شكرا لك اتمى ان لا تنقطع عنا

    • ادعو لي بالبركة في الوقت كي لاأنقطع باذن الله
      تحياتي لك

  7. السلام عليكم
    الاخ العزيز محمد ... تحية طيبة معطرة وبعد
    سعدت جدا بمتابعتك وإعادة فتح مدونتك الجميلة بحلتها الهادئة التي تعكس اسلوبك الراقي.
    بهذه التدوينة اصبتني في مقتلي بكل أمانة فأنا في المرحلة الثانية وهي: أنا تائه، وأتمنى أنا أكمل ولا أعود للعمل الوظيفي، أتمنى منك إن كان لديك أي اقتراحات لتجاوز هذه المرحلة بسلام دون العودة وخاصة وسط الضغوط المالية على المستقل.
    اعتذر للإطالة..
    كل الاحترام والتقدير لجهودك
    أخوك راكان

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      الله يقويك ويكون معك
      برأيي ياطيب، ركز على تنمية مهاراتك فان كنت مصمم، استغل هذا الوقت "الذي يمكننا اعتباره فارغ" بعمل أشياء جديدة، وممكن حتى أعمال وهمية وخصص موقع لذلك، وضع فيه أعمالك التي قمت بها، وجرب مراسلة بعض الشركات أو الأشخاص واعرض عليهم خدماتك "مثلاً" - وبالوقت نفسه ركز على ثقتك بنفسك وبما تقوم بها فيوم ما ستكتشف انك اتخذت أفضل قرار وخطوة بحياتك، وادعو الله بالتوفيق

      أتمنى لك التوفيق من كل قلبي
      ومنتظر أسمع عن عميلك الاول : )

    • اعجز عن شكرك اخي العزيز وعن التعبير عن امتناني لردك
      كلماتك بالنسبة لي لا تشترى بالمال
      سنتحدث قريبا باذن الله عن عميلي الأول :)

  8. احلى أبو حميد الله يعطيك العافية عمل جميل ومبارك بإذن الله ,, من وجهة نظري عندما أشاهد أعمالك يراودني شعور الهدوء والبساطة والخفة والجمال ماشاء الله أعمال كاملة من دون أي عيب ,, من اعماق قلبي بالتوفيق والنجاح دائماً يا اخي محمد

    • يارب أكون عند حسن كلماتك وظنك
      واهلاً بك دائماً ياطيب : )

  9. يمكنني الآن أن أقول بكل فخر أنني "مستقل"
    وعميلي الحالي شخص رائع :)
    شكراً لك أخي محمد على تدوينتك المميزة :)

    • هههه ماشاء الله
      وبالتوفيق لك مع عميلك الرائع يارائع : )

  10. اهلا وسهلا بالاخ محمد وعودة ميمونة الى عالم التدوين ... مقالة مميزة وتطرقت الى كافة النواحي بشكل مبسط لكيفية جعل النفس مستقلة والعمل بأريحية ... على فكرة شكل مدونتك وموقع الشخصي جميل جدا :)

    • ياأهلاً باخي حسين
      أشكر لك كلماتك الطيبة والجميلة مثلك
      وبالتوفيق لك : )

  11. تدوينة رائعة أنا في الحين أعاني من المرحلة 2 أي ::أنا تائه:: ... بالنسبة للتصميم فهو مذهل و جذاب و مريح و أكثر حيوية .

    • أتمنى لك التوفيق في تجاوزها
      وركز على تطوير نفسك سيف، وبالتوفيق لك

  12. السلام عليكم ... عودة حميدة وماشاء الله إبداع كله بإذن الله .. كنت أريد أن اسألك سؤال بسيط من أين يمكنني أن أحصل على صور مثل الموضوعة في التدوينة

    • ياأهلاً بك : )
      شخصياً أبحث عنها بـ Flickr , Dribbble , behance مع الاشارة لصاحبها، بالتوفيق لك

  13. أهلاً بأستاذي وصاحبي وصديقي .. عوداً حميداً بتغيراً جديداً .. ومحتوى مفيد ..

    سعدت وابتهجت برجوعك بعد فترة طويلة , وزاد إعجابي الشكل البسيط الجديد وأضح خط تحت عشقك وهي " البساطة " ^_*

    تعبني دائماً ببساطتك وانتقائك .. فعدت بشكل عصري وبحلة رائعة وعصرية للمدونة ..

    التدوينة الجديدة عن العمل الحر , رائعة وجاءت في وقت مناسب , ولدي اقتراح بسيط جداً لو يخصص لهذه السلسة تصنيف خاص ب " المراحل التي يمر بها المستقل " وهذا الاقتراح يبنى حال موافقتك ومقدرتك على اكمال السلسلة بمراحل جديدة ^_^

    ,, هذا مالدي وأعجر عن شكرك .. دمت بسعادة

    - مهند هشام

  14. على فكرة :

    معرض أعمالك الهادئ البسيط المشرّف .. هو مصدر إلهام بحد ذاته ..

    وألاحظ في معرضك أعمال جديدة رائعة لم تتحدث عنها ^_* هل نترقب شيء بهذا الخصوص ياغالي ؟

    أشكرك مرة أخرى .. وأعتذر لطول التعليق :)

    • ياأهلاً بمهند
      أشكرك على كلماتك، وشكراً على اقتراحك في الأعلى
      وبخصوص الاعمال فلاأدري بعضها يتحدث عن نفسه ومايحتاج : )

  15. كلام رااائع وفي الصمميم، أعتبرني من المتابعين الجدد لمدونتك الرائعة، بارك الله فيك، تحياتي لشخصك الكريم.

    • ياأهلاً وسهلاً بك دائماً
      وبالتوفيق لك ان شاء الله ياطيب

  16. مقال جيد
    ولكني لدي سؤال خارج الملعب:
    اين سلسلة مقالات ستيف جوبز الكرتونية ولماذا تأخرت ! ؟
    وفقك ربي :)

    • أشكرك
      سبب التوقف هو طلب الكاتب ذلك بسبب نقلي السلسلة لموقع خاص بها، وبالتالي مخالفة الحقوق، لذا أحاول الآن اعداتها .. ودعواتك :)

  17. اخي يوسف لي تبشيرة حلوة لك , بصفتك من محبي جوبز
    سيزل فيلم عن قريب باسم Jobes يحكي كل قصة Jobes
    من ناحية ال Trailer يظهر رائع ان شاء الله مشاهدة ممتعة لك شكرا لك على التدوينة مرة اخرى

    • نعم لقد علمت بذلك، وبدأ عرضه بدور السينما، من عدة أيام
      شكراً لك

  18. تدوينة ممتازة وشملت اغلب المراحل التي قد يواجهها اي شخص ينوي الإستقلالية, وشخصيا اسعى جاهداً لتعدي المحيط للحصول على عملاء خارج إطار اقليمي..

    همسة "التصميم الجديد من اروع التصاميم المسطحة التي رأيتها" وبالتوفيق للجميع

  19. دومك مبدع اخي محمد
    تدوينة مميزة
    اتمنى لك كل التوفيق

  20. مقال ممتاز بارك الله فيك

  21. حقيقة مقال أكثر من رائع وكأنه يحكى قصتى التى ما زلت أعيش بها
    ولكنى أعانى أكثر مما كتبت خاصة أننى موظف بالقطاع الحكومى وكثيرا ما أخذت قرارى بالإستقاله ولكن من حولى يرفضون وبشده
    وأعانى أيضا من العملاء حيث أننى أقيم فى بلد نامية جدا ( الأقصر - مصر )
    فالعمل الذى يكلف عشرات الآلاف أنجزه لهم بالمئات

  22. بارك الله فيك ما شاء الله وبارك لك اعجبتني كثيرا تدويناتك واعمالك التي تتصف بالابداع والبساطه والرقي الى الامام

  23. مبدع وتدوينة جميله تساعدني على اتخاذ قرار الأستقلال. بالتوفيق للجميع.

  24. تدوينة رائعة وشيقة جداً
    بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء .

  25. انت راآآآآآآآآآآآآآآآئع

  26. مقال أكثر من رائع وجميل ونحتاج منك المزيد

  27. تدوينة رائعة ! و كأنك تتكلم عني !!

  28. تدوينة أكثر من رائعة. شكرا لك !!

  29. جميل ولكن فية نقطتين .. اولا ازاي اصلا الاقي العميل الاول في العمل الحر "بيجي لوحدو كدة مع نفسو" ولا انا بدور وبنشر شغلي وكدة !!

    ثانيا بالنسبة لمواقع العمل الحر زي فري لانسر وايلنس واو ديسك و99 ديزاينز !!

    عايز اعرف ابدأ ازاي عليها !!

  30. يسعدني جداً ما قرأت. أنا كنت أعمل بوظيفة بدوام كامل لمدة سنة ونصف في مختلف مجالات التصميم، ولسبب ما اضطررت لترك وظيفتي والتحول إلى العمل الحر. وقد بدأت منذ عدة أيام فقط.
    بصراحة لدي أفكار متفرقة ولكن ليس لدي التصور الكامل لـ"من أين أبدأ؟". أحياناً كثيرة أعيد التفكير في قرار ترك الوظيفة والذي لم يكن بيدي منذ البداية، ولكن أشعر بأن بداخلي قوة عظيمة تدفعني لإكمال الطريق وهي الرغبة في البقاء والخوف من الإستسلام. وطبعاً شغفي بالتصميم.
    على كل أول عميل لي هي الشركة التي كنت أعمل فيها. وجاري التخطيط لتقديم نفسي للعملاء المستقبليين.

    شكراً لكلماتك، وأظن أن هذا الموضوع يمكن أن يتفرع منه الكثير من المواضيع الأخرى التي تهم المستقلين.

  31. تدوينة رائعة رائعة اصبت السهم اخي
    اظن انك تكلمت نيابة عن مجموعة من الاشخاص لم يجدو الكلمات المناسبة للتعبير عن تجربتهم
    شكرا جزيلا اخي بارك الله فيك وفي علمك وزادك علما

  32. دعني أوافقك على نهاية التدوينة وأن ما انتهيت اليه في المدونة قد لا يكون نهاية سلسلة التطورات التي قد يمر بها المستقلين..
    فممكن أن تصبح team leader لمجموعة من المستقلين أيضا.. أو تفتح شركة خاصة بك مبنية على زبائنك في العمل الحر..

    الجميل في عملنا الحر أن الأبواب مفتوحة أمامنا...

  33. هههههه انا حاليا بالمرحلة الثالثة.. بس والله تفاءلت بأني سابلغ المرحلة الرابعة.. دعواتك ..

    والف شكر والله مقالاتك اكثر من رائعة..

  34. أنأ أشكرك من كل قلبي أخي محمد اليوسفي و الله عندما قرأتها و كأني أقرأ مراحلي التي مررت بها و أنا الآن في المراحل الآخيره
    جزاك الله كل خير و إلى الأمام
    مدونه أكثر من رائعه و تستحق القرأه و النشر لتعم الفائده لللجميع

اترك رداً

سأكون سعيداً بتعليقك ورأيك - كما لن يتم نشر أو مشاركة بريدك الاكتروني.