صف رسالتك كما يفعلها ستيف جوبز

ستيف-جوبز

هناك قصة شهيرة تروى عن ستيف جوبز، لكلمات قصيرة قصها على “جون سكالى” رئيس
شركة بيبسي، طبعاً ستيف جوبز مؤسس شركة أبل، ورئيسها التنفيذي، أستاذ في الالهام وهو
يشع جاذبية شخصية تأسر المخلصين لمنتجات ماك وكذلك عملاءها وموظفيها وزملاءه في المجال.
لقد شارك “جوبز” في تأسيس شركة أبل عام 1976 وأحدث ثورة في عالم الحاسوب الشخصي
بمنتجات Apple II وماكنتوش، وبعد فترة إبعاد طويلة له عن الشركة التي كونها عاد ليشغل منصب
الرئيس التنفيذي لها ولشركة Pixar  أيضاً.

ويشتهر “جوبز” بأنه أكثر قادة الشركات جاذبية ولباقة في الحديث في تاريخ الشركات ويقول عنه
“ألان دوتشمان” في كتابه The Second Coming of steve Jobs
إنه استاذ في التعامل مع شيئ يعتبر مملاً – جزء من مكون الكتروني صلب مثلاً – وتغليفه
في صورة قصة مثيرة للغاية، وسواء في أبل أو Pixar فإن الموظفين يرغبون في العمل مع “جوبز”
لأنهم يرون رسالته الكبيرة باهرة لهم.

بع ماء الصودا الحلو ، أو غير العالم

جوبز-صاحب-شركة-أبل

ويستخدم جوبز العديد من الأساليب البسيطة غير الملحوظة في خطبه وعروضه التقديمية،
ومع ذلك فإن أساس نجاحه كمحاور هو حماسه الهائل لتغيير العالم، هذا هو هدفه وفيما يخص
شركة أبل فقد كان مؤمن بقوة بأنه لايبتكر جهاز حاسوب ، بل خبرة.
بعد هذه الصورة المشرقة للمستقبل فلا عجب بأن يستطيع جوبز إقناع العباقرة بالعمل معه
والمستثمرين بأن يثقوا فيه والعملاء بأن يشتروا منه إنه يستهدف تغيير العالم،
ولديه الجرأة للإعلان عن هذا

وثمة قصة شهيرة تروى عنه وتعود لشهر مارس من عام 1983، حيث كان وقتها مستثمراً جريئاً
لايزال في الثامنة والعشرين وكان يجلس في شرفة تطل على نهر هدسون،
ومعه “جون سكالى” رئيس شركة بيبسي
والذي كان في الرابعة والأربعين في ذلك الوقت حيث التفت “جوبز” إلى “سكالى” وقال له
هل تريد أن تقضي بقية عمرك تبيع ماء الصودا الحلو أم تريد فرصة تغيير العالم ؟
هذه الجرأة .. هذه الجسارة .. والتفاؤل … تلك الرسالة الكبرى والتي توصف بكلمات بسيطة ومعبرة.

إن وصف الرسالة الكبرى ببساطة وإيجاز وحماس أمر مهم جداً في حكى القصص الملهمة،
لم يجد “جوبز” على مدار حياته صعوبة في توفير تمويل لشركته،
لأنه يعرف كيف يحكي رسالته الكبرى وهذا أمر في غاية الأهمية .

ماذا عن رسالتك .. هل يمكنك وصفها ببساطة وإيجاز مثله ؟

مصمم جرافيك مستقل تماماً، مختص بإنشاء وتطوير الشعارات والهويات التجارية، مهتم بتصميم واجهات الاستخدام، ومدون أحياناً أكتب عن بعض تجاربي مع العمل الحر والتصميم وأفكارهما.

8 تعليقات

  1. يا سلام مقولة اخدتني لعالم تاني .. عنجد فينا نعمل شي ؟؟

    بقول الله يكتر امثالو ...

    تسلم شي رائع ..

    زيد من هالمواضيع اخي ...

  2. بسم الله والصلاة على رسول الله(صلى الله عليه وسلم)
    الله يجزيك خير ويبارك فيك اخ محمد
    فعلا موضوع رائع ومميز واستفدنا منه بعض المعلومات
    --------
    --------
    من فظلك اخ محمد :)
    -----
    اخي chou

    اخي العزيز
    هؤلاء لا يتمتعون في الحياة نهائيا
    دائما تجدهم مكتئبين إثر حالات نفسية وبعضهم ييأس من الحياة وينتحر
    وإن يكن عندهم علم ....

    يقول: الفاروق عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)
    (نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإذا ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله)

    يا اخي تفائل بالخير

    على الاقل انت مسلم وهذا فخر

    يقول الشاعر:
    لعمرو الله ما الانسان إلا بدينه
    ******************فلاتترك التقوى اتكالا على النسب
    لقد رفع الاسلام سلمان فارس
    ******************وقد وضع الشرك النسيب ابا لهب

    اسأل الله لك التوفيق والسداد ولجميع المسلمين

  3. مدونة رائعة شكرا لك وبارك الله فيك واتمنى لك النجاح ...

  4. ناجي - Chou - النجمة الذهبية - محمد عبد التواب
     شكرًا لكم جميعا على التعليقات والتعقيبات المهمة والرائعة
    بالتوفيق

  5. والله موضوع راائع ..

    ننتظر جديدكم دوما ..

    بالتوفيق ..

  6. مدونة ممتازة وموضوع رئع ومقال مهم شكرا لك ...

  7. amazing bro....
    i wish the world can change...
    into the best by simple people like me and you...
    peace
    love
    R&T

  8. حياتي قيم بها احيا ولا احيد، لربما اخطأ ولكن اتعلم من اخطائي ، اعمل بشغف .. اقرأ اكثر .. احاور .. واخيرا ايماني بقدرة الله فوق كل ايمان ..اثق بنفسي ..شكرا على القمال المدهش والأكثثر من رائع

اترك رداً

سأكون سعيداً بتعليقك ورأيك - كما لن يتم نشر أو مشاركة بريدك الاكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.