عميل قصص النجاح

client-of-success-stories

كم عدد المدونين الذين يتحدثون عن ريادة الأعمال؟ وكم عدد المدونات الشخصية التي تحلل عقلية الشركات العملاقة؟ أو حتى عدد الأشخاص الذين يزفون اليك قصص النجاح، والقيم أو الحكم اليومية في حساباتهم المختلفة؟ ما أفكر به حالياً .. أننا نتكلم، ونتكلم كثيراً، وليست المشكلة بالكلام فقط، بل بأن طريقة تفكير من يتكلم، تصبح “مريخية” أي قادمة من كوكب المريخ، لاتدري من أين يأتي بها، وبمجرد احتكاك عملي بسيط بينك وبينه، ستستنتج بأن كل ماتقرأه أو ينقله اليك من أفكار يختلف تماماً عن طبيعة عقليته في الحياة، فقصص النجاح الكثيرة التي استقرت في اللاوعي الخاص به، أصبحت تغلب على الواقع الذي يعيشه ويتعايشه، فتنعكس تصرفاته مع من حوله معتبراً نفسه بأنه صاحب العقل الراجح والنظرة الثاقبة التي تكاد تميز الطريق الصحيح دون تفكير.

والمشكلة الأكبر عندما تتعامل مع زبون يملك تلك العقلية، فما تتوقعه منه قبل البدء بالعمل، يختلف تماماً عن الواقع أو الحقيقة التي ستعيشها معه، ستتوقع مثلاً بأنه سيقدر عملك ونظرتك لما تقوم به، وسينقل لك شحنة كبيرة جداً من التفاؤل لتقضي بها يومك، وبالتأكيد الواقعية بالحديث والتفكير، وتقدير الوقت، والصبر، والحكمة وغيرها .. أليس كذلك !؟

وللأسف الحقيقة المرة في بعض تلك النماذج، بأنه سيأتي اليك بأفكار غريبة وسيجعلك تعيد العمل ألف مرة، وسيقرر بناء قصة نجاح جديدة بالتعامل معك، ويتوقع شخصياً بأنه يعطيك أكثر مما يأخذ منك .. فهو يقدم لك شرف تجربة العمل معه، تلك التجربة الذهبية التي لن تتكرر، فهو أمير بلاد فارس، وحاكم بلاد الناجحين المتفائلين، وطبعاً ستبدأ يومك برسالة صباحية طويلة، لتتبعها رسالة أخرى، ومن ثم حزمة من الأفكار الجديدة، لينسفها كلها في يومه التالي، وسيعيد قصة نجاح أبل، متخيلاً نفسه ستيف، “لكن تلك النسخة العربية منه، والتي لاتعرف ماتريد”.

طبعاً وبالتأكيد لاأشمل الجميع، فأنا شخصياً، ولله الحمد تعاملت مع أكثر من شخص، ممن يملك تلك العقلية، فمنهم من كان كالحلم، بدأنا وانتهينا بلطف، ومنهم من ذكرت صفاته بالأعلى، طبعاً وبكل تأكيد يمكنك التعامل مع النموذجين منهم، لكن السؤال هنا كيف نتعامل مع النموذج الثاني المتعب ؟ اليك بعض الأفكار التي توصلت اليها، والتي قد تساعدنا بذلك ..

كيف أتعامل مع عميل قصص النجاح ؟

what-we-do

01 – قم بتحديد شروط واضحة وصريحة يمكنك قراءة التدوينة التالية لتساعدك بهذا الأمر.

02 – استفسر عن كل صغيرة وكبيرة ودعه يحدد لك مايحتاجه بشكل واضح تماماً.

03 – قم بكاتبة بنود العمل والمتطلبات على مستند، ثم أرسله اليه، كي يكون مرجعاً لك وله.

04 – لم تفهم الفكرة تماماً ؟ أستخدم هذه الجملة السحرية “هل تقصد كذا ؟”

05 – حدد له وقت معين للرد على البريد، وأخبره بأنك تخصص فترة معينة للعمل “من كذا الى كذا”.

06 – أضف هامش ربحي اضافي على المبلغ المعتاد “ولا ضرر بذلك” ستعرف معنى كلامي عندما تجرب.

07 – كن حازماً وواضحاً، ولا تستخدم مفهوم الصداقة “أو الاستغلال بالمعنى الآخر”

08 – لا تفسح له مجال التقليد، طالباً منك محاكاة فكرة أجنبية، أو موقع عربي ناجح.

09 – ان استخدم “شواهد قصص النجاح”، أخبره بأنك واقعي، والتجربة هي من يثبت، لا تلك القصص.

10 – ثم أثبت وجهة نظرك بالعمل بقوة، وحازم، لكن دون احتكاك.

وبالنهاية

كن صادقاً، واضحاً، مرناً تكسر بعض البنود، أو تتمسك ببنود أخرى أحياناً .. تعامل معه بحرفية، وكون صداقة عمل،
لاصداقة استغلال، قدم له عرض بسيطاً أو هدية مجانية، تعوض بها عن حزمك في بعض المواقف، وأنهي العمل،
بعد تأكدك من رضاه عنه، ثم ان أحببت وضح له بعض المشاكل أو ما أزعجك خلال فترة التعامل،
ففي نهاية الأمر نحن لسنا بمعركة، ولابصدد تكوين عداوة، بل في سبيل انجاح العمل والخروج منه ..
بابتسامة 🙂

حقوق صور التدوينة محفوظة لـ Richard Perez

 

مصمم جرافيك مستقل تماماً، مختص بإنشاء وتطوير الشعارات والهويات التجارية، مهتم بتصميم واجهات الاستخدام، ومدون أحياناً أكتب عن بعض تجاربي مع العمل الحر والتصميم وأفكارهما.

9 تعليقات

  1. للأسف تأخرت هذه التدوينة كثيرا :( ...
    مؤخرا اكتشفت أني مدمن قصص نجاح، وفور تركي لها بدأت أشعر بشعور آخر، أهمه الواقعية وعدم الاعتماد على أن هناك فرصة ما ستأتي...
    وإن لم تكن مقالتك تتكلم عنهم، إلا أنها أفادتني كثيرا...

    شكرا لك محمد

  2. والله يا اخ محمد كلامك لو وضعته على الجرح لطاب فوراً !!!

    تدويناتك تتكلم عن لسان حال الكثير من الناس خصوصا المصممين والمبرمجين
    في مجال عملنا

    فعلا هناك زبائن ترتاح بالعمل معاهم ولا يتعبونك في " قصص النجاح " ههههه تسميه جميلة

    وهناك ناس بالعكس مملوئة عقولهم بـ قصص النجاح تلك ويتعبونك من بداية العمل لاخره والله المستعان

    ابدعت في ما كتبت عاشت ايدك اخي

    تحياتي

  3. بحكم عملي في مطبعة أتعامل مع عقليات كثيرة.

    والزبناء الذي أجد صعوبة في التفاهم معهم هم الزبناء القريبون من مجال التصميم كمصممي الديكور ... أغلبهم يحاول أن يستعرض عليك ما يجيده في مجال التصميم و قصص "نجاحه" ويسألك عن كل شئ ... حتى عن نسخة الفوتوشوب التي تستخدمها، وياويلك إن لم تستخدم الإصدار CS7 :) الذي سوف يصدر العام القادم بحول الله.

    والحل الذي أقوم به أنني أطلب منهم الجلوس بجانبي أثناء التصميم وأقوم بإلغاء عقلي بتاتا وأصمم وفق إرادتهم الكاملة.

  4. كلام موزون وقوي وفعلا عن تجربة ..كنت اتمني ان اقرأ تلك المقال في بداية هذا الشهر لاني امر بتجربة قاسية مع احد اصحاب هذا الفكر المتعب

    اشكرك علي تقديم النصيحة وفي صدد العمل بها

  5. أستاذ محمد

    لم أفهم وصفك لمن يكثرون من قراءة و نشر قصص النجاح

    - هل تقصد أنه يصبح في عالم أخر غير عالمه من حيث أنه يعتقد انه من ضمن الناجحين و يتصرف بناء على ذلك من دون غعل شئ مجرد الكلام و احلام اليقظة فقط

    - أم ما يقوم بنشره من قصص و مقالات عن الناجحين مجرد كلام يخبر متابعيه به
    و هو مثلا يعمل في وظيفة متواضعة و لا علاقة لها بأي شئ مما يقول
    أي كلام * كلام

  6. كلام منطقي و جميل فلا يجب أن نخلط بين الواقع و الخيال

  7. " نحن لسنا بمعركة، ولابصدد تكوين عداوة، بل في سبيل انجاح العمل والخروج منه ..
    بابتسامة "

    فعلاً معك حق و هاد اهم الشي

  8. شكرا على هذه التدوينة الرائعة أواجه هذا النوع من العملاء دوماً ، سأحاول تطبيق الحل الذي ذكرته ربما يعمل معهم بشكل فعال.

  9. جميل وروعه ويعطيك العافيه

اترك رداً

سأكون سعيداً بتعليقك ورأيك - كما لن يتم نشر أو مشاركة بريدك الاكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.