عن بيكاليكا أتحدث

picalica

أطلقت قبل عدة أيام : بيكاليكا “متجر لبيع التصاميم والأعمال الفنية العربية” الفكرة كما ذكرت سابقاً ليست جديدة، لكن تركيزي فيها على المحتوى العربي وجودته وطريقة توظيفه لخدمة المصمم والمستخدم، وفي هذه التدوينة لن أتحدث عن بيكاليكا ومحتواه وغيرها، بل سيكون طابع التدوينة والحديث فيها “شخصي” وسآخذكم بجولة عمرها ثلاث سنوات أتحدث فيها عن بيكاليكا “كمشروع” وكيفية ظهوره، ورغم أن مقياس الوقت الذي مر على بيكاليكا لا يعتبر ميزة فيه، لكن أكتب ماأكتبه هنا، لي أولاً “كتذكرة وتوثيق” ولمن يفكر بالعمل على مشروعه أو اطلاقه، فستكون هذه الجولة .. جولة تشجيعية له، أو لمحة مستقبلية لما قد يمر عليه أثناء العمل على مشروعه واطلاقه.

بيكاليكا قبل ثلاث أعوام

العمر الحقيقي لبيكاليكا ثلاث أعوام، كنت قد أسميته وقتها istockds و هذه صورة لتصميم الموقع وقتها، صممت الموقع وطورته على ووردبريس لوحدي، ثم هجرته بعد فترة، وكنت فقط أنتظر الفرصة المناسبة لاعادته من جديد، وبحيث أستطيع تنفيذه بشكل صحيح قدر الامكان، ودون “استهلاك للفكرة” أو اطلاقها لمجرد أنني فكرت بها.

بيكاليكا قبل عامين

في احدى جلساتنا أنا و محمد، كنا قد تحدثنا عن ديزاين ديل وامكانية تطبيق الفكرة وتخطيط مبدئي لها، ذكرت وقتها istockds واعادته بشكل أكثر حرفية أو جدية، وكانت بداية اسم بيكاليكا وتحديداً في 15 أيار 2012 قمت بحجز نطاقه وقتها،

بقي بعدها بيكاليكا حبيس الأوراق والمسودات، ثم قررت أن أبدأ التخطيط له من جديد وفق أسلوب وتوجه أبسط من السابق، ومن ثم العمل عليه بشكل فعلي، فبدأت برسم الخطوط الأساسية والأفكار وغيرها، ثم مالبثت أن انشغلت كالعادة، بعدة مشاريع لبعض العملاء وعلى مدى عدة أشهر متتالية أجلته فيها أكثر من مرة وكلما اقتربت من التنفيذ، كنت أتوقف لسبب ما، وكملاحظة عامة هنا على هذه النقطة “نقطة تاجيل تنفيذ المشروع أو اخراجه بأفضل صورة” هي ببساطة : اللعنة الأساسية للمشاريع العربية، فالأفكار تموت مع الوقت ولايبقى لك شغف تنفيذها، لذا حاول كشخص يحمل فكرة لمشروع ما، تنفيذها بأسرع وقت واخراجها للواقع ثم العمل عليها وتطويرها.

بيكاليكا قبل 7 أشهر

في مجتمعنا ومحيطنا العربي نواجه مشكلة مهمة مع المستقلين “المصممين والمبرمجين” وهي عدم الالتزام أو أخذ الأعمال والاتفاقات بجدية، فأنت تتفق مع الشخص بشكل كامل، ثم مايلبث أن يختفي من حياتك فجأة، ليعود لك بسيل من الأسباب والتبريرات “الدراسة – المرض – الموت – وغيرها” لذا لاألوم العملاء أحياناً عن بعض تصرفاتهم مع المستقلين، فالصورة السلبية هي الأكبر هنا، لذا مشكلتي الحقيقية كانت بايجاد مبرمج “ملتزم و جريئ” يستطيع أن ينفذ عكس مأطلبه فقط لأنه الصحيح أو الأصح، ويستطيع التصرف دون الرجوع الي في كل حركة “ويكون هذا التصرف سليماً” ومن ثم يخرج منتجاً صالحاً للاستخدام، وليس للمشاهدة فقط،

ثم خطر ببالي عثمان فجأة، وكان شخص قد تعاون معي في السابق بالعمل على شعار لشركته، وتذكرت أنه مطور لكن لم أذكر تماماً أعماله أو جودتها، فراسلته وأبدى قبوله واعجابه بالعمل والفكرة، ثم أرسلت له المخطط الأساسي للموقع، وأرسلت التصميم بعدها بفترة ومن ثم بدئنا العمل، لكني للأمانة كنت متخوفاً ومتردداً أن لايكون العمل كما أريد، لكن ماجعلني متحمساً ومتفاجئاً بالوقت نفسه، هو أنه أرسل الواجهة بشكل بسيط كـ “html” لمعاينتها واختبارها بعد يوم فقط من ارسال التصميم،

تخيل أن ترسل لمطور تصميم لواجهة موقع، وتتناقش معه ان كان ينوي استخدام Bootstrab مثلاً فيعود لك بالواجهة بشكل شبه جاهز لاختبارها !! ولهذه الحركة أبعاد أخرى غير احتبار الجودة، أهمها أن الشخص مهتم وملتزم ومتحمس لما يقوم به، وليس تنفيذاً لمجرد التسليم والانتهاء، نعم تأكدت وقتها أني في الطريق الصحيح، وحمداً لله على ذلك، وعلى وجودك يا عثمان المبدع .. ثم بدأنا العمل لمدة 6 أشهر شبه متواصلة تقريباً، حتى وصلنا الى مرحلة اطلاقه.

اطلاق بيكاليكا

قبل اطلاق بيكاليكا بعدة أيام، تحدثت مع عبد المهيمن وعرضت الموقع عليه ليعطيني رأيه وملاحظاته، وفعلاً كان هناك أمور مصيرية وجوهرية غيرتها بالموقع بناء على مقترحاته فيه، ولن يكفيه شكر واحد اكتبه هنا بكل تأكيد،

ثم أتحت لبعض المصممين تجربة الموقع منهم : أحمد شديد وبناء عليه ظهرت العديد من الأمور التي وجب تعديلها وظهرت العديد من الأشياء التي لم تخطر لي،

وبعد عدة أيام من التركيز والضغط وتصحيح لبعض الأمور هنا وهناك “نظراً لاقتراب الوقت الذي حددته للاعلان عنه” والضياع بين الضروري والأهم، وبعد أن انتهينا بشكل شبه كامل من تعديلات قبل الاطلاق، كتبت تغريدة على تويتر دون أن أقوم بنشرها، وجلست انظر أليها وأفكر بما مر علي، ثم قمت بالنقر عليها ونشرها، سألني عثمان عن سبب اطلاق الموقع هكذا، فأخبرته وكنت متاكداً مما أقوله : لو أجلتها دقيقة واحدة اضافية، لأصبحت أياماً من التأجيل، وكان ماتشاهدوه اليوم.

بيكاليكا خلال 15 يوم

رغم أني أعمل بشكل مستقل، وصادفت العديد من العملاء بضعهم تستطيع أن تضع اسمه على جدار من الذهب، والبعض الآخر لاتستطيع أن تفكر به حتى،

مر علي خلال هذه الأيام نماذج لمستخدمين، لم أكن أتوقع يوماً أن أصادفهم بهذه السرعة أو بهذه الطريقة، فمنهم من حاول اختراق الموقع في أيامه الأولى، والبعض فضل الاستهزاء وتكرار جملة “مشروع فاااااشل” ثم فضل آخرون اتهامنا بالنصب أو انتهاك الحقوق، ومنهم من تضايق بسبب رفض عمله أو طلب رفع الاعمال الذي تقدم به، فبدأ ينشر أسم الموقع هنا وهناك مع العديد من الاتهامات، وقس على ذلك،

وبالوقت نفسه، هناك أشخاص كـ محمد طحان أو عمر خرسة تبتسم لمجرد أنهم يشاركوك الهم والنصيحة والدعم، والبعض الذي يقف مدافعاً عنك أمام المتبجحين لمجرد أنه مؤمن بالفكرة أو يقدر جهودك فيها،

بالنهاية أعرف تماماً أن الذي مررت به خلال هذه الفترة البسيطة جداً، هو لاشيئ، قياساً بتجارب ومشاريع عربية محترمة أخرى صادفت من المشاكل ما لاأستطيع تخيله،

لكن بعد كل هذا أنظر الى بيكاليكا وأنا متفائل، وأقرأ رسائل المدح أو الذم و الانتقادات بأنواعها وأنا مبتسم “أو أحاول ذلك”، فسواء أقدر الله لي الاكمال في بيكاليكا أو لا، أعرف تماماً أني أضع الآن، حجر أساس لمفاهيم جديدة على العالم العربي في مجال التصاميم والأعمال الفنية وبيعها أو التعامل معها أو حتى الذوقيات العامة لها، وبذلك واجهت وسأواجه أنا وغيري ممن يعمل على مشاريع كهذه، الكثير .. لكنها ستكون حتماً في يوم من الأيام مسلمات لاينقاشك أحد بها.

 

0 أعجبتني
0 لم تعجبني

مصمم جرافيك مستقل تماماً من 09 أعوام، مختص بإنشاء وتطوير الشعارات، واجهات الاستخدام ومهتم بتصميم وتطوير الويب ومدون أحياناً أكتب عن بعض تجاربي مع العمل الحر والتصميم وأفكارهما،

35 تعليق

  1. تلك هي العقول المبدعة
    ما إن تأتيهم فكرة إلا ويطبقونها
    رغم كل شئ ورغم كل المخاوف من الفشل

    وفقت في بيكاليكا
    كأختيار .. وإسلوب
    وأسأل الله أن يبارك لك في مشروعك
    وأن يرتقي العالم العربي عن طريقه ايضاً
    في هذا المجال .

  2. السلام عليكم، محمد

    في البداية أهنئك على إطلاق مشروع بيكاليكا، وشيء مشرّف ومفرح بصدق أن أرى مشروع كما ذكرت أنت يضع حجر الأساس لمفاهيم ليست موجودة لدينا، والأمر يحتاج لشجاعة لفعل ذلك، إذا لم تخطو أنت هذه الخطوة الشجاعة وأي مطور أو رائد أعمال لما تطورنا، نحتاج لمثل هذه الشجاعة وروح التجربة والمخاطرة حتى نتطور.

    أتمنى لك التوفيق والنجاح في مشاريعك.

  3. السلام عليكم ، سبق وان هنئتك يَ اخي محمد

    ولاكن لا استطيع ان امسك نفسي بأن اهنئك هُنا مرة اخرى ^^

    مشروع جميل وفريق عمل رائع ، بغض النظر عن البرمجه المُتقنه وعن المظهر الخارجي والألوان المُشرقه والشعار الجذاب ،

    فإن عبارات الإحترام والتقدير التي تملء هذا الموقع تجعله فخر لكل مصمم عربي ،



    مستقبل مُبهر يَ بيكاليا

  4. مشروع جميل وناجح ان شاء الله من انسان اجمل :)

    بالتوفيق ان شاء الله وكنا نحتاج مثل هذا الانجاز العظيم :)

  5. لا تحاول أن تبتسم فقط، بل ابتسم يا محمد فإنك على الطريق الصحيح بإذن الله..
    مشروع واعد والقادم أفضل إن شاء الله..

  6. مشروع ناحج لكن يحتاج دعم كبير من العرب حتي يصبح علي الاقل منافس للمواقع الاخري التي نشتري منها

    مبروك ياشباب

  7. النجاح ليس وليد لحظة ، استمر وسوف تصل إلي النجاح المراد

  8. كنت أتمنى أن يتم طرح الخدمة في عالمنا العربي من قبل شخص محترف أثق به ... بالتوفيق :)

  9. نعم أنتَ المُحترف الذي أثق بتعامله مع العُملاء،
    تستحق أن تُمدح، فهذه الفكرة كانت حصريباً (غربية) ووجودها بأيدي عربية احترافية سترفع من مستوى العملية، كما أنني أثق بأنّك ستقدّم حلول حقيقية للعرب غير القادرين على الدفع والشراء بالأساليب المتعارف عليها.

    موفق وكُلّي ثقة باستمرار المشروع ..

  10. خطوات منطقية، واضحة ...
    أبارك لك عملك وأسأل الله أن يكتب لـ بيكاليكا كل النجاح.

    نحن " كعرب " بحاجة ماسة إلى وجود هكذا مشاريع تقدم حلول فعلية للشباب العربي لينطلقوا فعلاً بخطوات عميلة تحقق لهم مردود مالي وتخفف من واقع البطالة المؤلم، وتفتح أذهان الشباب العربي إلى إمكانية أن يستقلوا بعيداً عن الوظائف التقليدية.

    بالتوفيق.

  11. مشروع , بيكاليكا هو نقطة تغيير كبيرة لعالم التصميم العربي , وفكرة من المفترض أن تطبق لكن تحتاج الى شخص واعي ومدرك , وذو فكر راقي في تطبيق تلك الفكرة , وها أنت ذا مع كل تلك المميزات , قد فعلتها !

    من بمثلك أخي محمد لم يكتفوا بتصميم أشياء جميلة ورائعة فقط !

    بل يبحثون عن تغيير حياة وعالم بأكمله , وستفعل ان شاء الله ..

    مشروعك جبار , لكن برأيي يحتاج بعض الوقت ليصعد أكثر مما هو عليه الآن , وجميعنا معك بعون الله ..

    كل الشكر لجهودك الجبارة يامحمد ^_*

  12. مبارَك مبارَك يا محمد :)

    ماذا تعني كلمة بيكاليكا؟

  13. الفكرة جميلة جداً بس فيه مشكلة واحدة يريد لو تحلها في أشخاس مش معها باي بال لو توفر طرق دفع وتحويل حساب أكتر غير أني عايش في مصر
    ومش بفضل باي بال يريت تهتم بالمووضوع ده لأنه لو حصل هيكون موقع
    جميل جداً

  14. حقيقة اخي الكريم محمد ، المشروع رائع ، واعجبتني التدوينة جداً..
    وخصوصا ًهذه العبارة :
    "لذا حاول كشخص يحمل فكرة لمشروع ما، تنفيذها بأسرع وقت واخراجها للواقع ثم العمل عليها وتطويرها" .
    وهذه هي القاعدة التي أعمل عليها وخصوصاً عند إطلاق مشروع [مجلة المصمم] ، كنتُ متردداً كثيراً في إطلاقها لعدة أسباب، ولكن قررت البدء ومن ثم التطوير ..
    ابدعت اخي الكريم ، واتمنى لك التوفيق دائماً وابداً فانت انسان رائع ..
    تشرفتُ بمروري هنا : )

  15. صدقني هي رحله للتعلم ورحله لاكتشاف طريق جديد بالحياه يعطيك خلاله الكثير من الخبره للارتقاء والتقدم ، لا يرمى بالحجاره الا الشجر المثمر ، نحن لدينا الاغلبيه لا تقدم عملا ولا تقدم جوده وعالمنا العربي لم يعتاد على وجود المبدعين فيه ، فهنيا لنا بك في عالمنا واسال الله ان يرزقنا مثلك الكثير ويبارك بمن هم موجودين ، التقدم في وسط ثله حاقدين وغير محترفين هو معاناه حقه ، انجزت دورك وبقي علينا ان ننجز دورنا بدعمك

    شكرا لك محمد

    ^^

  16. صراحة كنت من الاوائل الذين جربو الموقع، صراحة فكرة رائعة، اتمنى ان وجدت فراغا ساعمل على شيء اضعه في الموقع، شكرا لكم على المجهود، وفقكم الله

  17. هنيئاً لك يا صديقي على هذا المشروع الجديد الذى اتوقع له مستقبل مبهر وناجح وهذا النجاح ستصل اليه بعد ساعات عمل طويلة وارهاق، لذا لا تلفت لمن يقول لك ان المشروع فاشل او ان الفكرة ليست جديدة وخلافه ان دققت بالامر وسئلته ماذا قدمت انت فلن تجد اجابة.

    اتمني لك التوفيق، واتمني منك ان تشاركنا مراحل تطور الموقع للتوثيق ولكي نتعلم من تجربتك.

  18. الفكره مره حوله ... واتمنى انكم تفيدون لاحقا بخبراتكم في هذا المتجر

  19. ما شاء الله اللهم بارك .. بيكاليكا موقع رائع وأتمنى أن يستمر ، لأن كثيرا من المشاريع العربية الرائعة بدأت ولم يزل الفشلة يتمنون فشلها ليكون مصيرها الفشل بالفعل ...

    ملحوظة صغيرة فقط : الموقع محتاج بس أيقونة صغيرة تظهر بجانب الاسم علشان يكون كامل :D

  20. استاذ محمد اليوسفي,

    بيكاليكا من اروع المشاريع العربية التي رأيتها,
    ومنذ زمن وانا ابحث عن متجر عربي مثل بيكاليكا,
    وبخصوص محاولات الإختراق والإتهامات الباطلة, فهم العرب هكذا.. أغلبهم يحطمون, ويحسدون, ويتحدثون بما لا يفقهون به, كلام الحمقاء لا يضر,
    بل يجعلك اكثر إصراراً!

    بالتوفيق عزيزي.

  21. لم يأخذ بيكاليكا من وقتي سوى دقيقتين لأرغب باِنشاء عضوية فيه و البدء في نشر أعمالي سواء المجانية أو المدفوعة، وفقك الله أخي محمد !

  22. أحمد، عمر، عبد الرحمن، عبد الهادي، أيمن، حسن، حسين، أنس، مهند، محمد، عمرو، خالد، أحمد، عمر، أندرو، أبوعمر، قاسم، معاذ .. والجميع

    شكراً لكم .. بكلماتكم وروعتكم نستمر :)
    بالتوفيق لكم جميعاً

  23. مشروع رائع تمنياتي له بالتوفيق والنجاح

    لا أخفيك أنني فور دخوله ظننت أنه احد مشاريع حسوب :) نظراً للإتقان والجمال الذي تعودنا عليه من حسوب

  24. مبروك على المشروع الرائع الصراحة اهنئكم على عملكم الرائع بلتوفيق

  25. الفكرة جد رائعة

  26. ليس المهم ما يحدث لك، بل المهم ما ستفعل بما يحدث لك . واصل اخي الكريم فالمشروع ناجح .

  27. ماشاء الله واصل أخي الكريم مشروعك ولا تأبه بمن ينتقد أو يحاول أن يثبط هذا المشروع وفقك الله ونحن معك قلباً وقالباً أيها العصامي المبدع

  28. الفكرة ممتازة والموقع مميز بصراحة بالتوفيق لكم..

    بالنسبة للمشاكل التي واجهتك اخي كمصمم مستقل هي اهون بكثير من المشاكل التي تواجهك كمصصم لشركة او جهة خاصة.

    وللأسف كانت تجربتي الأولى كمصمم لشكرة خاصة وعمري 18 سنة ولم تكن لدي الخبرة ابدا للتعامل مع جو الشركات وتلك الأماكن وعانيت كثيرا في تقديم افضل ما لدي من إمكانيات لأن مشرف العمل يجعلك تصمم بما يناسب ذوقه ويبعدك تماما عن اسلوبك المميز وذوقك الخاص حتى
    دخلت في مرحلة شك واحباط ثم صرت اعمل باقل مجهود وبدون أفكار
    ......

    وبعد فترة قررت تغيير مكان العمل وجائتني فرصة أخرى من
    شركة مجاورة وحتى الأن بدات أستعيد شيا من امكانيتي التي كادت أن تضيع بفعل فاعل وحسبنا الله ونعم الوكيل .

    وهذا نموذج مصغر للعمل كمصصم خاص لشركة ,


    شكرا لكم .

  29. ربنا يوفقك

  30. انا سعيد بمشاركتك لنا هذه التجربة :) اتمنى نجاح المشروع. هل قمت بتسجيله تحت اسم شركة ناشئة؟

  31. موقع رائع ومشروع جميل جدا الله يوفقك

  32. ممتاز أخي العزيز.. فكرة من أفكار لاقت طريقها نحو النجاح بإذن الله. :)

  33. "مشروع فاشل"
    هذه كلمة يقولها البعض من الناس الفاشلين الذين لايستطيعون ان يروا نجاح غيرهم ، فلا تأبه لهذا النوع من الناس وواصل ابداعك وفقك الله لما يحبه ويرضاه

  34. لا ادري ما أقول سوى مقالة من الناحية الادبية رائعة من الناحية اامعلوماتية اروع الله يوفقك لم اعلم انك صاحب الموقع و للعلم انها ثاني مقالة اقرأها على الموقع موفق

  35. لاول بحث على المحرك وجدت موقعك واعجبت به ،به مسحة ابداع وفن واضح ، اتمنى لك التوفيق

اترك رداً

سأكون سعيداً بتعليقك ورأيك - كما لن يتم نشر أو مشاركة بريدك الاكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.